اكتشف

الشراكة مع جامعة خليفة

تعتبر جامعة خليفة الوجهة الأفضل لاستضافة متحف الجسد، المعرض العالمي المتنقل الذي يقوم بعرض أعضاء جسد الإنسان بعد تعرضها لعمليتي التشريح والتلدين، والذي تستضيفه كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة، الكلية الأولى من نوعها في مدينة أبوظبي، حيث يمثل متحف الجسد أحد أهم الإنجازات التي تعمل على ريادة وإلهام وتحفيز عقول الشباب في أبوظبي.

تفخر جامعة خليفة بتصنيفها في المركز الأول على دولة الإمارات كمؤسسة بحثية للتعليم العالي تلتزم بالنهوض بالمستوى التعليمي المتميز والريادة في الابتكار في المنطقة. فمن خلال استضافة متحف الجسد، يسر جامعة خليفة أن تتوج جهودها وإنجازاتها بإطلاق أول كلية للطب في مدينة أبوظبي وأول متحف للجسد في المنطقة يخصص لكلية الطب والعلوم الصحية.

رؤية واحدة

تشترك جامعة خليفة مع مؤسسي متحف الجسد بنفس الهدف وهو تثقيف وتعليم الزائرين بأهمية العناية بصحتهم، كما يسعون إلى تشجيع الطلبة والشباب للعمل في المجالات العلمية والطبية التي ترتقي بالوعي الصحي والطبي.

فرصة ذهبية

برزت دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز عالمي للابتكار، حيث تمثل العاصمة أبوظبي الوجهة الأمثل لاستقطاب الطلبة والباحثين والسائحين لما تتمتع به من مميزات كالأمن والتطور والازدهار، وهي مقر جامعة خليفة، الجامعة الأولى في دولة الإمارات، ويعتبر متحف الجسد الذي تستضيفه الجامعة فرصة ذهبية ليس لها نظير لتعليم الملايين من العقول المتعطشة للمعرفة، فهو تجربة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط.

تجربة فريدة من نوعها لم يسبق لها مثيل في الشرق الأوسط ، حيث سوف يجذب هذا المتحف الفريد من نوعه الأطفال والكبار بقصد إلهام الطلاب الطموحين في مهن الطب والعلوم ، وكذلك ممارسة أسلوب حياة صحي.