اكتشف

قيمنا

التعليم، التحفيز، التثقيف

كونه جزء من جامعة خليفة، المؤسسة التعليمية غير الربحية التي تهدف إلى ريادة دولة الإمارات لقطاع العلوم والتكنولوجيا عالمياً، يهدف متحف الجسد إلى تعليم وتحفيز وتثقيف أجيال المستقبل حول ضرورة اتباع أساليب الحياة الصحية، حيث يعتبر التعليم محور اهتمام رئيس بالنسبة للمتحف الذي يسعى إلى تعليم الجميع في دولة الإمارات بمجرد دخولهم للمتحف، إضافة إلى تحفيزهم لدراسة الطب في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة.
يهدف متحف الجسد إلى تثقيف الزائرين بمختلف فئاتهم العمرية، من خلال التعرف على ميكانيكية عمل جسم الإنسان ووظائفه الداخلية، ومشاهدة الفوارق بين اتباع نظام حياة صحي ونظام حياة غير صحي، مما يولد لدى الزائرين فهماً شاملاً لأثر النظام الغذائي ونمط الحياة المتبع على أجسامنا.

تسعى دولة الإمارات إلى القضاء على السمنة وأمراض السكري والعادات غير الصحية كالتدخين، لذلك نأمل أن يترك المتحف أثراً إيجابياً لدى الزائرين يمكنهم من الاعتناء بصحتهم.

كونه جزء من جامعة خليفة ، يضع متحف الجسد التعليم في بؤرة اهتمامه الأساسية. سيقوم متحف الجسد بتثقيف الآلاف من الزائرين أثناء عبورهم قاعات المتحف، أو الدراسة في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة خليفة.

هدفنا هو تثقيف الزائرين بأهمية اتباع أنماط حياة صحية، ومن خلال كلية الطب الأولى في مدينة أبوظبي نسعى إلى زيادة أعداد الطلبة المهتمين بدراسة الطب للالتحاق بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة.

مهمتنا

إن الهدف متحف الجسد هو تحفيز وتشجيع الزائرين للمتحف على دراسة العلوم الطبية إضافة إلى توعيتهم بضرورة اتباع أساليب الحياة الصحية للحفاظ على صحتهم.

الرؤية

تكمن رؤيتنا في أن تصبح دولة الإمارات منتجة لأطباء مزاولين متخصصين وبمستوى عالمي قادرين على ريادة المنطقة في مجال العيش ضمن منظومة أساليب الحياة الصحية.